الرجاء الانتظار...

اتهام رجل استرالي بإشعال حرائق الغابات

access_time13-02-2009 | 05:34

اتهمت الشرطة الاسترالية، اليوم الجمعة، رجلا باشعال حريق أفضى الى الموت، فيما يتصل باحدى حرائق الغابات التي اجتاحت جنوب شرق استراليا وقضت على 181 شخصا. وقال متحدث باسم الشرطة ان الرجل الذي لم يذكر اسمه اتهم أيضا " باشعال حريق اما عمدا أو نتيجة للاهمال" قرب بلدة تشرشل في ولاية فيكتوريا جنوب أستراليا يوم السبت مما أسفر عن مقتل 21 شخصا.
ووصف رئيس الوزراء الاسترالي كيفين رود اسوأ حرائق للغابات في استراليا بأنها "قتل جماعي". ولم يمثل المتهم، الذي اعتقل يوم الجمعة، أمام المحكمة عند توجيه الاتهامات اليه. وقالت وسائل اعلام محلية ان الشرطة أبلغت محكمة جنح موريل بأن المتهم حالته العقلية ضعيفة. وأمرت المحكمة بعدم الافصاح عن هوية المتهم كما أمرت أن يخضع لعلاج نفسي.
وقالت وسائل اعلام محلية ان المتهم نقل من ولاية فيكتوريا الريفية الى ملبورن ثاني أكبر مدينة أسترالية وذلك حرصا على سلامته وانه سيمثل امام محكمة جنح ملبورن يوم 16 فبراير شباط. وتصل أقصى عقوبة لتهمة اشعال الحرائق عمدا في فيكتوريا الى 25 عاما بينما تصل أقصى عقوبة لاحراق الغابات الى 15 عاما.
وبدأت أستراليا "عملية الفينيق" وهو أكبر تحقيق في اشعال الحرائق عمدا وتعتقد أن حريقا أو اثنين تم اشعالهما عن عمد. واعتقلت الشرطة شخصين يوم الخميس لكنها أطلقت سراحهما في وقت لاحق.
واستمر الالاف من رجال الاطفاء يكافحون ألسنة النيران يوم الجمعة في فيكتوريا حيث لا يزال نحو 20 حريقا مستعرين وخرج كثير منهم عن نطاق السيطرة. وأغلقت 44 مدرسة عامة في الولاية أبوابها يوم الجمعة بسبب تهديد حرائق الغابات.
واعتبرت منطقة الكوارث، والتي تتجاوز مساحتها ضعف مساحة لندن وتشمل أكثر من 20 بلدة، منطقة جريمة. وأسفرت النيران عن احراق 1831 منزلا وتشريد سبعة الاف شخص. وهذه المأساة هي أسوأ كارثة طبيعية في أستراليا منذ 110 أعوام.

access_time2009-02-13 place لبنان location_searching المحرر الدولي + وكالات