الرجاء الانتظار...

بري: يعتقدون أن معركة مجلس الجنوب تنتهي بالصحف لكنهم لا يعرفونني جيدا

access_time13-02-2009 | 05:31

شدد رئيس المجلس النيابي نبيه بري على الوحدة وتكامل الوطن بدعامتي العيش المشترك والمقاومة إضافة الى لبنانيتنا وعروبتنا، مسلمين ومسيحيين "، متسائلا "من كان مخلصا لهذا الوطن اكثر منا على حدود الوطن وعلى حدود المجتمع في اي منطقة كنا، سواء كنا في الجنوب او في البقاع الغربي".
بري وخلال لقائه بعد ظهر اليوم في عين التينة وفدا حاشدا من فاعليات ووجهاء وبلديات ومخاتير بلدات سحمر وزلايا وقليا في البقاع الغربي، تناول الحرمان الذي يطاول الكثير من المناطق، مشيرا الى "ان البقاع الغربي من اشد المناطق حرمانا "، وقال:" تأتي الاموال وللاسف فانهم يزيدون المناطق المحرومة حرمانا ويزيدون المناطق الغنية غنى".
واضاف: "ان بعض المسؤولين يتغطون بالكلام عن الايمان، ان الذي يقول انه مؤمن ويتنكر لحقوق الناس صدقوني انه غير مؤمن، فالطريق الوحيد للوصول الى الله هو الانسان".
وسأل رئيس المجلس النيابي: "لماذا لم تدفع كل التعويضات للمتضررين من الاعتداءات الاسرائيلية؟ لماذا الهجمة على مجلس الجنوب؟ لماذا هذه الهجمة على هذا المجلس الذي بنى المدارس والمستشفيات والمستوصفات واقام مشاريع الكهرباء والمياه وغيرها من المناطق المحرومة في الجنوب والبقاع الغربي؟".
وأضاف: "يعتقدون ان معركة مجلس الجنوب تنتهي في الصحف والمجلات، لكنهم لا يعرفوني جيدا، اننا مستمرون على موقفنا، وانني اتحداهم اذا قام مجلس الجنوب بمشاريع في منطقة لطائفة او مذهب معين من دون منطقة اخرى، فنحن لم نميز منطقة عن اخرى، او بلدة عن بلدة اخرى".
وشدد بري ، مرة اخرى، على "انشاء وزارة التخطيط تقوم بوصايتها على مجلس للانماء المتوازن على ان يضم خمس دوائر للجنوب والبقاع والجبل وبيروت والشمال".
وتناول حاجات البقاع الغربي بدءا من "المشاريع الانمائية وموضوع التعويضات مرورا بمعالجة موضوع مسح الاراضي، وانشاء فرع للجامعة اللبنانية في المنطقة، والسير في اللامركزية الادارية ووضع قانون حضاري للبلديات".
وقال: "ان شاء الله سنفتتح في نيسان المقبل مشروع عين الزرقاء"، مذكرا بـ"مشروع لوسي الذي انشىء في المنطقة.

access_time2009-02-13 place لبنان location_searching المحرر المحلي + وكالات