الرئيسة موقع العهد الأخباري البريد الالكتروني البحث سجل الزوار
نهائيات كأس آسيا 2019 : لبنان بمواجهة هونغ كونغبنزيما يشيد بزيدان وينتقد رونالدو!منتخب عربي يحقق رقما قياسيا في تصفيات مونديال 2018لبنان رسميا الى نهائيات كأس آسياغاريث بيل يتعرض لإصابة جديدة!ايطاليا مهددة بالغياب عن كأس العالمنيمار يبكيمادورو ومارادونا يشاركان بمباراة كرة قدمكاسياس يتفوق على ميسي ورونالدوجو مجاعص لـ"العهد": هدفنا بطولة لبنان
أخر الأخبار
تصغير الخط تكبير الخط
دوري ابطال اوروبا: عودة موفقة لمانشستر يونايتد
حقق مانشستر يونايتد عودة موفقة الى مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بفوزه على ضيفه بازل السويسري 3-صفر على "اولدترافود" في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى.

وبعد أن غاب عن المسابقة القارية الأم الموسم الماضي، عاد يونايتد ليلعب دوره بين الكبار مجددا بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الذي قاده في موسمه الأول معه الى احراز لقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" للمرة الأولى في تاريخه، ما خوله المشاركة في دوري الأبطال كونه حل سادسا في الدوري المحلي.

ويدين يونايتد بفوزه الى البلجيكيين مروان فلايني وروميلو لوكاكو، إذ افتتح الأول التسجيل بعد دقائق معدودة على دخوله بدلا من الفرنسي بول بوغبا الذي تعرض الى اصابة في الفخذ، من تسجيل الهدف اثر عرضية من اشلي يونغ (35)، ثم عزز الثاني النتيجة في الدقيقة 53 بكرة رأسية اثر عرضية من الهولندي دالي بليند.

ووجه ماركوس راشفورد الضربة القاضية للضيوف بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة 84 اثر تمريرة من فلايني وتمويه ذكي من مخيتاريان.

وتضم المجموعة بنفيكا بطل البرتغال الذي فرط بتقدمه على سسكا موسكو الروسي بهدف للسويسري هاريس سيفيروفيتش (50)، وخسر على ارضه بعد تلقت شباكه هدفين للبرازيلي فيتينيو (63 من ركلة جزاء) وتيمور جمالدينوف (71).

ونجح يونايتد في فك عقدته أمام بازل الذي عاد بنقطتين من زيارتيه السابقتين الى معقل "الشياطين الحمر" حيث تعادل معهم 1-1 في الدور الثاني (مجموعات بحسب الصيغة السابقة) من موسم 2002-2003، و3-3 في الدور الأول من موسم 2011-2012.

ويأمل مورينيو أن يتخلص هذا الموسم من العقدة التي لازمته منذ تتويجه مع انتر ميلان الايطالي عام 2010، إذ فشل في تجاوز حاجز نصف النهائي خلال مواسمه الثلاثة مع ريال مدريد الإسباني ثم في مغامرته الثانية مع تشلسي الإنكليزي والتي امتدت لعامين ونصف.

وستكون الفرصة قائمة أمام البرتغالي لكي يكون أول مدرب يتوج باللقب مع ثلاث أندية مختلفة بعد أن احرز اللقب عام 2004 ايضا مع بورتو.